الكآبة هل سببها وراثي؟


بقلم: د. عامر بطرس داود

حسب إحصائيات منظمة الصحة العالميه فإن أكثر من 300 مليون شخص في العالم لديهم إحدى أعراض الكآبة , وفي الحالات الخطيرة قد يؤدي الى الانتحار. ومن الطبيعي أن يحدث لكل شخص حالة من الحزن أو الاكتئاب الخفيفة حسب الظروف المحيطة به.

أعراض الكآبة تتغير من الحزن الى اضطرابات في النوم الى الصداع والقلق. والكآبة من الممكن علاجها بالاعتماد على التاريخ المرضي العائلي والظروف المحيطة بالمريض.

الكلية الطبية في ستانفورد وجدت أن 10% من الامريكيين يشكون من أحد أعراض الكآبة ومن المحتمل وجوده لدى الاقرباء, أثبتت البحوث وجود علاقة بين الكآبة والعامل الجيني.

من خلال بحث بريطاني تم التوصل الى تحديد أحد الجينات الموجودة في عدة عائلات لديها أحد أعراض الكآبة. الذراع القصير من الكروموسوم 3p25-26)3 (وجد في اكثر من 800 عائلة لديها حالات كآبة متكررة. العلماء يعتقدون ان اكثر من 40% من الذين لديهم حالات كآبة وجدت علاقة جينية فيها, أما 60% الباقية فهناك عوامل اخرى مثل العوامل المحيطة بالمصاب بالكآبة. الدراسات وجدت ان 42% من الذين لديهم علاقة جينية هم من النساء أما الرجال فالنسبة هي 29% .

البحوث أيضا ربطت بين الكآبة والسيروتونين وهو عبارة عن مادة كيميائية تنتج في الجسم (هرمون)، كما أنها ناقل عصبي تتبادله النهايات العصبية في الدماغ.

من أجل إنتاج السيروتونين يحتاج الجسم بالأساس إلى حمض التريبتوفان الأميني الذي نحصل عليه من نظامنا الغذائي، وبالأساس: المكسرات، والجبن، واللحوم الحمراء.

نقص حمض التريبتوفان قد يؤدي إلى انخفاض مستوى السيروتونين حتى قد ينجم عن ذلك اضطرابات في المزاج كالقلق، الاكتئاب والكابة.

كيف يؤثر السيروتونين على الجسم؟

في الواقع لا يقتصر تأثير السيروتونين على جسمك فقط، بل يؤثر أيضا على عواطفك وعلى مهاراتك الحركية، حيث يؤثر على: الاكتئاب، القلق، شفاء الجروح، تحفيز الغثيان، صحة العظام وغيرها.

وجد أحد الباحثين في جامعة هيروشيما في تجربه على الفئران مستويات أقل من المستقبلات المحددة، ويضيف البحث أن هذه المستقبلات مهمة في إطلاق ما يسمى “الهرمونات الجيدة” السيروتونين والدوبامين”.

الأطفال معرضون لنفس التأثير ونفس العوامل المسببة للاكتئاب لدى الكبار. وهذه تشمل: التغيرات في الحالة الصحية، أحداث الحياة، الوراثة، البيئة والاضطرابات الكيميائية في الدماغ.

الاكتئاب عند الأطفال ظاهرة مختلفة عن التكدر الطبيعي والأحاسيس المتقلبة التي تمييز الأطفال في الأعمار المختلفة. الأطفال المصابون بالاكتئاب معرضون لتغيرات في سلوكهم التي تضر نمط حياتهم العادية، وتخرب علاقاتهم مع الأصدقاء، أداءهم في المدرسة، في مجالات خاصة وفي الحياة العائلية. الاكتئاب يمكن أن يظهر في وقت واحد مع (أو أن يحجب بواسطة) اضطراب فرط النشاط(ADHD)، اضطراب الوسواس - القهري (OCD) أو اضطراب السلوك.

كخلاصة للموضوع فإن أهم العوامل المؤثرة على الكآبة هي العاملان الجيني والمحيطي, وان العامل الجيني له تأثير مباشر في شدة ومدة المرض .


0 عرض0 تعليق

397 WYANDOTTE STREET WEST

WINDSOR, ON N9A 5X3

(519) 254 - 2000

icgo.canada@outlook.com

© 2023 by The Artifact. Proudly created with Wix.com