جهود لإخلاء مخيمات النازحين

كثفت السلطات العراقية جهودها مؤخراً لإخلاء مخيمات تضم عشرات الآلاف من النازحين الذين يُعتقد أن لهم صلات بتنظيم الدولة الإسلامية، في خطوة قد تكون لها عواقب إنسانية وخيمة. وفي تقرير نشرته صحيفة فايننشال تايمز البريطانية (FINANCIAL TIMES) ذكر أن الحكومة العراقية أعلنت الشهر الماضي عزمها على إغلاق عدد من المخيمات في محافظتي بغداد وديالي وهو م

ا أثار مخاوف منظمات إنسانية بشأن مصير نحو ستين ألف شخص من المقرر أن يغادروا تلك المخيمات بنهاية العام الجاري. ونقلت الصحيفة عن متابعين للشأن العراقي قولهم إن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يدرك المخاطر المترتبة عن النزوح طويل الأمد محذرين من أن الأطفال بالذات معرضون للتجنيد من قبل الجماعات المسلحة. واتهمت منظمة العفو الدولية (أمنستي) بغداد بترك الأشخاص الذين طُردوا من المخيمات عرضة لخطر الانتهاء بهم في ملاجئ غير مستقرة أو أن يجبروا على العودة إلى مناطقهم الأصلية حيث سيتعرضون للانتقام. ووفقًا للمنظمة الدولية للهجرة مازال أكثر من ربع مليون عراقي يعيشون بالمخيمات في جميع أنحاء العراق يما فيه إقليم كردستان رغم مرور ثلاث سنوات على إعلان بغداد نهاية الحرب على تنظيم الدولة. ويرى محللون أن حكومة الكاظمي تريد اتخاذ الإجراءات الضرورية وإنهاء ملف تفكيك المخيمات قبل الانتخابات المقررة منتصف العام المقبل والتي يمكن أن تأتي بحكومة جديدة.

0 عرض0 تعليق

397 WYANDOTTE STREET WEST

WINDSOR, ON N9A 5X3

(519) 254 - 2000

icgo.canada@outlook.com

© 2023 by The Artifact. Proudly created with Wix.com