كي لا ننسى ... الفرهود

مع اندلاع الحرب العالمية الثانية في سبتمبر 1939، تغلغل مفتي القدس الحاج أمين الحسيني وزمرة من مثيري الشغب الفلسطينيين عبر الحدود الوطنية إلى حد بعيد في الدوائر الحاكمة ببغداد. فعلى سبيل المثال، عين طه الهاشمي رئيس الأركان العراقي كرئيس للجنة الدفاع عن فلسطين. ولجذب المزيد من العرب إلى القضية النازية، استخدم جروبا (المكلف بالإعلام )وسائل جديدة مثل توزيع الكثير من الأموال على السياسيين ونشر النساء الألمانيات المغريات بين كبار أفراد الجيش. كما بثت الإذاعة الألمانية في بغداد بانتظام تقارير زائفة عن الاعتداءات اليهودية غير الموجودة في فلسطين. بالتزامن مع تحركات المفتي، زرع جروبا الكثير من العراقيين للعمل كوكلاء عن النازيين. وبحلول 1 أبريل 1941 ومع اشتداد وطيس الحرب العالمية الثانية، انقلبت مجموعة من رجال الجيش العراقي الموالين للنازيين والمعروفين باسم المربع الذهبي وطردوا الحكومة التي تهيمن عليها بريطانيا. وعلى وجه السرعة، لحم رجال المربع الذهبي الإجراءات العراقية بإرادة برلين الحديدية. ما سبب تحولهم إلى شركاء؟ أراد رجال المربع الذهبي أن تدمر ألمانيا الوجود البريطاني واليهود في بلادهم. كان الرايخ الثالث يحتاج إلى ما هو تحت الأرض - النفط. فبدون النفط، سيقع تحت سيطرة شركة النفط البريطانية، ومن الموارد ألا تتمكن ألمانيا من غزو روسيا.



فراغ سياسي يولد الفرهود

جرت محاولة فاشلة للاستيلاء على المنشآت النفطية والعسكرية البريطانية في العراق خلال شهر مايو 1941. لكنه في 28 مايو 1941، تحقق رتل الجيش البريطاني من أهمية حماية المنشآت النفطية التي انتقلت أخيرًا نحو ضواحي بغداد لهزيمة التمرد. وفر المربع الذهبي المتحالف مع النازيين والمندسين التابعين للرايخ إلى العاصمة. في تمام الساعة 04:00 يوم 31 مايو وأثناء عتمة الفجر، ظهر القائم بأعمال العمدة بالراية البيضاء نيابة عن باقي السلطة الرسمية في العراق. وفي اليوم التالي الموافق 1 يونيو ومع استعادة السلطة البريطانية شكليًا واستمرار انسحابهم إلى خارج ضواحي بغداد في حين كان مدبرو انقلاب المربع الذهبي خارج البلاد، عاد الوصي على العرش ،الذي يعد دمية بريطانية وهو الأمير عبد الإله، إلى العراق. خلال الساعات القليلة بعد عودة الوصي، كان هناك فراغ في السلطة بالبلاد. ونتج عن ذلك حمام الدم في 1-2 يونيو الذي أصبح يعرف باسم فرهود.

وضعت الخطط الرئيسية للأعمال الكاسحة المعادية لليهود التي حدثت في 1 يونيو، قبل النجاح البريطاني الزائف وكانت تهدف إلى تقليد النازية في حملات القتل الجماعي في أوروبا. وقد تم بالفعل تجميع قوائم باليهود. وقد تم وضع علامات على منازل اليهود مسبقًا عبر بقع حمراء تسمى همسة أو بصمة راحة اليد لتوجيه عملية القتل. تم إعداد نص الإعلان عن القتل الجماعي والطرد بالفعل وكان من المقرر أن يتم بثه عبر الإذاعة. لكن زعماء اليهود الذين عرفوا بالكارثة الوشيكة طلبوا الرحمة من السلطات البلدية المحلية المؤقتة التي هندست الطرد بنجاح من بغداد مع مخططي المذبحة. لكن البث الإذاعي أعلن في 31 مايو أن الوصي المعين من قبل البريطانيين سيعود إلى قصره من ملجأه المؤقت عبر الأردن، مما دعا اليهود في بغداد للاحتفال بذلك. كان 1 يونيو يوما بهيجا مقدسًا بسبب عيد نزول التوراة، وهو ذكرى تلقي اليهود لشريعتهم على جبل سيناء. اعتقد اليهود في بغداد أن استقرارهم في العراق عاد إلى سابق عهده منذ سنة 2600. لكنهم كانوا مخطئين في ذلك. وفي حوالي الساعة 3:00 يوم 1 يونيو، هبط الوصي على العرش، عبد الإله في مطار قرب بغداد. وسلك طريقه إلى القصر عبر جسر الخور عندما خرج يهود بغداد بشكل غير متوقع لتحيته. جاءت المجموعات إلى الجسر، فواجهوا كتيبة من الجند المكتئب الذي عاد للتو من حصار موحش للقوات البريطانية. كان مجرد منظر اليهود المزينين في احتفالية الأعياد كافيا لإغضاب الجنود. وفجأة، تعرض اليهود لهجوم شرس باستخدام السكاكين والفؤوس. ولقي العديد منهم حتفهم في ذلك الحين على الجسر. وانتشرت الإبادة المنهجية المخطط لها وتحولت إلى ذبح على مستوى المدينة. مجازر ونهب وسلب وتحولت بغداد إلى جحيم سريع الانتشار. وانتشرت الغوغاء في جميع أنحاء المدينة وجرى قتل اليهود علانية في الشوارع. تم اغتصاب النساء تحت أعين أسرهم المروعين. وتم قتل الرضع أمام أعين آبائهم. تم إخلاء المنازل والمتاجر وإحراقها. ودوت الأعيرة النارية وانتشر الصراخ في المدينة لساعات وساعات. وكان يجري قطع الرؤوس وبتر الجذوع في العلن، وكان يجري تقطيع أوصال الرضع بجانب التعذيب البشع والتشويه على نطاق واسع. كانت الأشلاء تتناثر هنا وهناك مثل الغنائم البشعة.

وجرى نهب المحلات اليهودية والمنازل وإشعال النيران بها. جرى غزو المعبد اليهودي وتم إحراق التوراة على الطريقة النازية التقليدية. كانت القوات البريطانية على بعد دقائق بموجب أوامر من لندن بعدم التحرك في خشية أن تثير المشاعر العربية ضد البنية التحتية للنفط. كانت الشوارع غير آمنة لليهود. وكانت على منازلهم بالفعل علامات واضحة تشير إلى أنها مساكن يهودية، بل وكانت أقل أمنًا. كانت العصابات مؤلفة من الجنود والشرطة واللصوص المدنيين الذين غزو الأحياء اليهودية دون خشية من العقاب. وجرى وضع الأثاث خلف الباب في منزل تلو الآخر من أجل عمل حاجز. وبمجرد دفع الغزاة على الأبواب، كان يجري وضع أثاث أكثر ثقلاً في المكان. كان يجري الركل المتواصل حتى إحراز تقدم في نهاية المطاف واقتحام القتلة لمنزل تلو الآخر. وبمجرد وصول العرب للمداخل، تهرب العديد من العائلات إلى الأسطح المتجاورة. يقفز الفارين من اليهود من سقف إلى آخر. في بعض الحالات، يلقي الآباء والأشقاء الأطفال من الأسقف إلى بطانيات في انتظارهم بالأسفل. عندما لم يكن هناك مكان أبعد من السطح، دافع بعض اليهود ضد مهاجميهم باستخدام الزيت المغلي، والحجارة، ومهما كانت الدفاعات المؤقتة الأخرى فلم يكن بإمكانهم الاحتشاد.

انتهاك أعراض النساء

اقتحم العرب مدارس الفتيات واغتصبوا أعدادًا كبيرة من الطالبات. واقتادوا ست فتيات يهوديات بعيدا إلى قرية تبعد خمسة عشر كيلومترا إلى الشمال واكتُشفن في وقت لاحق فقط. تعرضت فتاة صغيرة للاغتصاب، وجرى بتر ثديها في جريمة نكراء لا تنسى. جرى الهجوم على الإناث اليهوديات سواءً كانوا صغار أو كبارا بلا رحمة واغتصابهن وتشويهن في كثير من الأحيان.

وأخيرًا، اتصل محافظ بغداد هاتفيا بوصي العرش الذي اتصل على الفور بالسلطة العليا في البلاد، وناشده بإصدار أوامر إلى القوات الموالية. وفعل ما طلب منه. وبمجرد نشر الأمر، بدأت وحدات موالية فتح النيران على مثيري الشغب وخاصة عندما تحولوا إلى أحياء المسلمين لمواصلة أعمال السلب. وبمجرد أن بدأ إطلاق النيران، هرب مثيرو الشغب. بعد أيام، عندما استعاد الوصي الهيمنة على النظام العام في نهاية المطاف، دخلت القوات البريطانية حدود المدينة. وتم تأمين النفط. دون أن يحظى يهود بغداد بأي من ذلك

المصدر : جهات رسمية

0 عرض0 تعليق

397 WYANDOTTE STREET WEST

WINDSOR, ON N9A 5X3

(519) 254 - 2000

icgo.canada@outlook.com

© 2023 by The Artifact. Proudly created with Wix.com