مص الأصابع عند الأطفال


بقلم: الدكتور عامر بطرس داود

من أكثر العادات التي يمارسها الأطفال منذ الولادة هي مص الإصبع وقد يكون الطفل مارسها مذ كان جنيناً في رحم أمه أو مجرد

ولادته ومنهم من يعتاد عليها في وقت لاحق، فهذه العادة تمتع الطفل في ممارسته إياها، وقد تكون هذه العادة دليلاً على أن الطفل لا يأخذ كفايته من الحليب لذلك يجب ملاحظة الأطفال لمعرفة سبب هذه الظاهرة وللتخلص من هذه الظاهرة تلجأ بعض الأمهات لوضع الفلفل على أصابع اليد أو منهن من يلجأ لربط يده خلف ظهره وهذه عادات قد تنفع لبعض الأطفال لكنها تفشل في معظمهم حيث يبدأ بالمص بمجرد زوال العائق.

واجب الأم في حالة ممارسة طفلها هذه العادة كبير جداً فمن الضروري أن تلهيه بإكثار أوقات اللعب ومحاولة الجلوس معه فترة زمنية جيدة ليترك هذه العادة وإعطائه مثلاً بعض البسكويت الذي يبدأ بمصه وغيرها من الطرق كثير كل طفل حسب ميوله ورغبته وذلك أن هذه المشكلة تنجم عنها إضرار كثيرة، كتشوه فكيه أو إصابته بالتهابات تكون ناتجة عن عدم نظافة يديه وبالتالي انتقال الجراثيم أو أنها تؤدي إلى تشوهات في إصبعه الذي يمصه.

تعريف مشكلة مص الاصبع

هو لجوء الطفل إلى وضع إبهامه أو إصبع معين في فمه ومصه لفترة طويلة قد يحدث هذا في حالة اليقظة وأحياناً في حالة النوم ويعلم الطفل بأنه يقوم في هذا السلوك على الرغم من أن ذلك يعرضه للانتقاد من قبل الآخرين .


ما اسباب عادة عض الاصابع لدى الأطفال؟

أولاً:- عدم قدرة الطفل علي التكيف علي البيئة بسبب زيادة التزمت والمعاملة السيئة والقاسية من قبل الوالدين والعنف الأسري المتبع في التعامل مع الطفل .

ثانياً:- القلق النفسي والذي يكون مردوده في الغالب الي الخلافات الأساسية بين الأبوين .

ثالثاً:- عدم قدرة الطفل على مواجهة بعض مواقف الحياة واعتبارها مواقف عصيبة .

رابعاً:- الاقتداء بالوالدين فمرحلة الطفولة يلتقط الطفل كل ما يجري حوله وقد يلحظ الطفل أحد الوالدين او كليهما وهو يقوم بقرض أظفاره أو عض إصبعه فيقلده ومن ثم تصير عادة سلبية لا يمكنه التخلص منها بسهولة.

خامساً:- لا شك ان العوامل النفسية لها دور كبير في ظهور هذا السلوك الشاذ ومن ثم يجب على الوالدين معاملة الطفل معاملة حسنة حتى لا يتسبب في ظهور مثل هذه العادات وعليهم تبادل المودة والمحبة مع الأطفال.

سادساً:- قد يكون سبب قرض الأظفار وعض الأصابع عند الطفل بسبب التعرض للإحراج او التعرض لضغوط الامتحانات فقد يسأل الطفل أسئلة شفوية يشعر فيها بالحرج لعدم تمكنه من الإجابة.


ما الأعراض المصاحبة لعادة عض الإصبع عند الطفل ؟

يصاحب مشكلة عض الأصابع لدى الأطفال العديد من السلوكيات الأخرى مثل الكذب , والكذب عند الاطفال ان لم يتم علاجه في وقت مبكر قد يصبح عادة إدمانية تصاحبه مدى الدهر ويصعب عليه التخلص منها بسهولة فمن شب علي شيء شاب عليه .

من الأمور السلبية الأخرى التي تصاحب عادة عض الاصابع وقرض الأظافر لدى الاطفال السرقة, أو التأخر الدراسي, أو التبول اللاإرادي او الانطوائية والحساسية المفرطة وأحلام اليقظة وقد يصاب الطفل بحالة من الاكتئاب مع القلق النفسي الذي يساوره كثيراً .

متى نسميه مشكلة؟

عندما تبدأ الأسنان الدائمة بالظهور, تبدأ ظاهرة مص الأصابع تأخذ منحى آخر وهو أنها تشكل مشكلة للطفل والأم. فهي تشوه الأسنان وهذا قد يغير شكل الطفل أيضا. الأسنان لا تتضرر وحدها بل حتى سقف الحلق قد يتغير شكله ودرجة تقعره أيضا.

شدة المص ومدته خلال اليوم والليل هما عاملان مهمان في ظهور المشكلات والمضاعفات. بعض الأطفال تتأذى لديهم حتى الأسنان اللبنية أي أن المضاعفات تظهر مبكرا جدا. في مثل هذه الحالة يتطلب الأمر اللجوء للطبيب مبكرا أغلب التشوهات التي تحصل لأسنان الطفل قد تشفى ويتم تصحيحها بعد أن يتوقف عن المص دون تدخل طبي, أي وحدها تماما.

يمكن أن نعتبره مص الأصابع مشكلة أيضا عندما يقترن بعادة أخرى غير مستحبة مثل شد الشعر أو ظهور مشكلة في النطق أيضا كمضاعفات لتشوهات غير ملحوظة أو غير منتبه لها هي علامة قوية على المشكلة وضرورة اللجوء للطبيب للمساعدة في حلها


نصائح وإرشادات للتخلص من مص الإصبع لدى الطفل

ابدأ في التفكير في الحل بكافة طرقه وأولها الحديث مع الطفل فقط عندما يكون المص مشكلة. مثلا عندما تبدأ الأسنان الدائمة في الظهور أو عندما يكون المص شديدا بحيث يشوه حتى الأسنان اللبنية مبكرا. بمعنى آخر, لا تزعج طفلا عمره سنة أو سنتان فقط لمجرد خوفك أنت من المشكلة. دعه يستمتع بمص إصبعه في هذه الفترة وفي الغالب سيتوقف بعد عمر معين. في الغالب لا يعتبر مص الأصابع مشكلة قبل سن الرابعة من العمر حيث يبدأ الخوف والقلق من قبل الوالدين بسبب هذه المشكلة معظم حالات مص الأصابع يتم شفاؤها وتختفي بخطوات بسيطة من قبل الوالدين ولا يحتاج الأمر للجوء للطبيب أو أي مساعدة من الآخرين

من الأفضل أن يطلب الوالدان رأي أسرة أخرى كانت لديها نفس المشكلة وتبادل الخبرة معها ولكن في غياب الطفل وليس في وجوده أثناء النقاش

تجنبْ نزع الإصبع بنفسك من فم الطفل وقمْ فقط بتنبيهه أو الطلب منه بلطف أن يبعد إصبعه.

تجنب أن توقظ الطفل من نومه فقط لكي يتوقف عن مص إصبعه, وان كان نومه سينزعج ان إزالته أنت بنفسك فدعه حتى يستيقظ.

يتم تنبيه الطفل بشكل متكرر إذا لوحظ أنه بدأ بمص إصبعه وبطريقة عاطفية وربما يكتفي بالنظر إليه والابتسام له.

تجنب كل الوسائل العقابية. هذه الطريقة تزيد من المشكلة وتفاقم منها وتزيد من مضاعفاتها. خلق الخوف والفزع في نفس الطفل يضيف سببا آخر لمص الأصابع غير الأسباب الطبيعية , لا تبدأ بالوسائل التكريهية أو التنفيرية وانما كخطوة أولى بل دعها كخطوة متأخرة وممزوجة مع العلاج بالمكافئة والتعامل بلطف

تكلم مع الطفل وبأسلوب مبسط (وغير مخيف) بأن مص الأصبع قد يؤذيه. قدر الإمكان تجنب أن يفهم الطفل منك أن تكرهه هو بل ما يجب أن يصله من معلومة هو أن سلوكه غير مرغوب فيه فقط

عندما يكون الطفل كبيرا نوعا ما (سبع سنوات مثلا), فدع له مجالا أكبر لاختيار طريقة الحل ولا تجعل خطتك العلاجية هي المثلى أو تفرضها عليه

لو لاحظت أنك ستنفعل أو لا تجيد طريقة توصيل المعلومة, فأشرك معك من يجيد ذلك وبالذات طبيب الأسنان حيث أن لديه من الخبرة ووسائل الإيضاح والمجسمات ما يعين على ذلك

اتبع أسلوب التشجيع والمديح عندما تلاحظ أن طفلك توقف عن المص بدلا من كيل التقريع والتوبيخ عندما يمص إصبعه

الأطفال يحبون المكافأة الحسية الملموسة. إعطاؤه هدية عن كل فترة لا يمص فيها إصبعه ستشجعه كثيرا. ويمكنك تنظيم العلاقة بينك وبينه وبين إعطاء الجائزة عن طريق جدول النجوم. مع الحرص على أن يكون هو من يضع النجوم بنفسه وهو من يختار الصور أو شكل النجوم وألوانها. حاول أن تضع الجدول في مكان بارز في غرفته

لا تناقش المشكلة أمام الأغراب ولا أمام إخوته أيضا بصفة الإحراج له أو كوسيلة ضغط أو مقارنة بينه وبين الآخرين الذين لا يمصون أصابعهم. ذلك قد يكون كفيلا بزيادة المشكلة بدلا من حلها

الطفل يعتبر أداة رصد ومراقبة شديدة الحساسية وقوة الملاحظة. ولذلك لا تجعله يلفت انتباهك أو يحصل على انتباهك أو يعاقبك بواسطة المص. ولذلك لا تغضب منه ولا تدعه يلاحظ أنك تنفعل وتهتم به أكثر لو مص إصبعه. التجاهل أحيانا قد يكون الوسيلة الأمثل للتعامل معه أو على الأقل الابتسام في وجهه دون تعليق عندما تلاحظ أنه يمص إصبعه عمدا أو ساهيا

الإحلال والاستبدال: أو من الممكن أن نسميه التعويض الحسي. وهو أن نستبدل الإصبع بشيء آخر مثل الحلاوة أو المصاصة التي يحبها الأطفال. أحيانا قد تفيد العلكة في إشغال الطفل الأكبر سنا عن المص. يمكن اختيار أنواع من الحلاوة القليلة أو عديمة السكريات لتجنب زيادة الوزن. التعود على مص هذه الأشياء غالبا يكون أسهل من ناحية العلاج من مص الأصابع

تغطية اليد ليلا بواسطة قفازات خاصة. قد يساعدك طبيب الأطفال أو طبيب الأسنان على اختيارها أو تقوم أنت بنفسك بها أيضا. يمكن أن توضع القفازات أو الشريط اللاصق نهارا أيضا. لا بد من الشرح للطفل أن هذا ليس عقابا وإنما كوسيلة تذكير له فقط.

الاتفاق مع الطفل على أنه مسموح له مص أصبعه في أوقات محددة وأماكن محددة خلال اليوم قد يفيد كثيرا.

العلاج بالتنفير: ويأتي متأخرا بعد فشل التشجيع والتعامل الإيجابي وليس من البداية كما يتوهم البعض. ويعتمد على ربط شيء مزعج للطفل مع مص الإصبع ومنه وهو الأكثر شيوعا الطعم المر. يتم وضع مادة مرة أو لاذعة أو غير مستساغة للطفل على أصابعه

حاول أن تلجأ للطبيب لكي يصف لك دواء معينا يكون مرا مخصصا لهذا الغرض بدلا من وضع مادة مأخوذة من محل العطارة والتي قد لا يتحملها الطفل.

عندما تخفق كل هذه الطرق, فيفضل اللجوء للطبيب لتصميم أداة فموية أو يدوية للطفل للحد من المشكلة أو بإضافة مقترحات أخرى مثل استشارة الطبيب النفسي المختص حيث أنه توجد حالات نادرة من القلق النفسي لدى الأطفال تحتاج الى تشخيص المختصين والمساعدة في حلها.


2 عرض0 تعليق

397 WYANDOTTE STREET WEST

WINDSOR, ON N9A 5X3

(519) 254 - 2000

icgo.canada@outlook.com

© 2023 by The Artifact. Proudly created with Wix.com