واشنطن تدعم مصر... وتتجه لحرب باردة مع بيكين


** أعلنت حركة طالبان استعدادها لبدء محادثات سلام مع الحكومة الأفغانية بعد عيد الأضحى، بشرط استكمال عملية تبادل السجنا

ء الجارية حاليا حيث أبدى شاهين استعداد الحركة للإفراج عن بقية سجناء قوات الأمن الأفغانية المحتجزين لديها مقابل إفراج كابل عن جميع أسرى الحركة هذا وقد كان من المتوقع بدء المحادثات أساساً في العاشر من شهر آذار الماضي لكنها أرجئت عدة مرات مع استمرار القتال وتأخر إتمام عملية تبادل الأسرى وتم الاتفاق على تبادل الأسرى في اتفاق تاريخي بين طالبان وواشنطن تم توقيعه في شهر شباط في العاصمة القطرية الدوحة وينص أساسا على انسحاب جميع القوات الأميركية والأجنبية من أفغانستان بحلول شهر أيار 2021.


** أخذت مظاهر التوتر في علاقات الولايات المتحدة بالصين منحى جديداً ارتبط بالأدوات الدبلوماسية وتجلّى التصعيد الإعلامي والسياسي أو العسكري بينهما من خلال هجوم منسق من قيادات إدارة الرئيس دونالد ترامب على الصين تزامن ذلك مع إرسال المزيد من القطع البحرية العسكرية الأميركية لبحر جنوب الصين، قبل أن تعلن واشنطن عدم شرعية ما تقوم به الصين من تمدد وتوسع في

مناطق بحرية محل نزاع مع جيرانها الإقليميين ولم يستبعد ترامب إقدام بلاده على إغلاق المزيد من البعثات الدبلوماسية الصينية في الولايات المتحدة وكانت واشنطن قد صعدت من درجة التوتر بإعلانها إغلاق القنصلية الصينية في هيوستن. هذا وقد ربطت تقارير صحفية بين إغلاق القنصلية وتوجيه وزارة العدل الأميركية تهماً بالتجسس لقراصنة إنترنت تقول إنهم على صلة بالاستخبارات الصينية سعوا لسرقة أسرار تجارب جارية بخصوص لقاح ومصل فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).



** قرر بنيامين نتنياهو عدم المصادقة على الموازنة السنوية العامة والتوجه إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في تشرين الثاني المقبل. صحيفة (هارتس) واعتماداً على مصادر مقربة منه كتبت بأنه يريد خلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار داخل الائتلاف الحاكم بهدف تهيئة الرأي العام الإسرائيلي لقبول حل الائتلاف وتقديم الانتخابات وإقناعه باستحالة مواصلة العمل من داخل الائتلاف

المشترك مع حزب أزرق أبيض برئاسة (بيني غانتس). علماً بأن نتنياهو في حال تعذر إجراء الانتخابات العامة بسبب تفشي فيروس كورونا فإنه ينوي التمسك والبقاء رئيساً للوزراء في حكومة انتقالية متحررة من رقابة الكنيست وذلك نتيجة للقرار الذي اتخذته المحكمة المركزية في القدس ببدء مرحلة تقديم البيِّنات في قضايا الفساد التي يحاكم فيها في شهر كانون الثاني المقبل حيث يخشى أن يتم تقديم التماس إلى المحكمة العليا مع اقتراب هذا الموعد لفرض العجز المؤقت عليه وإلزامه بالاعتزال. وفقاً لصحيفة هآرتس فإن نتنياهو استخدم نفس الأسلوب عام 2014. وأجرت إسرائيل انتخاباتها الأخيرة في الثاني من شهر آذار من العام الجاري وهي الثالثة خلال عام واحد وانتهت بائتلاف بين زعيم حزب الليكود نتنياهو وزعيم حزب أزرق أبيض (بيني غانتس) بعد الاتفاق بينهما على التناوب في رئاسة الحكومة بحيث يتولاها نتنياهو أولا..


**قام رئيس أركان الجيوش الأميركية المشتركة الجنرال (مارك ميلي) بزيارة غير معلنة إلى إسرائيل أجرى خلالها محادثات مع

نتنياهو حول (إيران والتحديات الأمنية الإقليمية). كما التقى مع وزير الدفاع بيني غانتس، ورئيس هيئة الأركان العامة أفيف كوخافي اثمرت عن مصالح مشتركة للجيشين الأميركي والإسرائيلي للحفاظ على الاستقرار في المنطقة ومنع زعزعتها على يد إيران وأتباعها، على حد تعبيره..


** الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن بلاده دافعت عن حقوقها ومصالحها وإن المعترضين على إجراءاتها لا يستطيعون

مقارعتها على الأرض وأشار إلى أن تركيا كانت في الأمس دولة تستهدفها العقوبات والحصار والتهديدات أما اليوم فهي دولة يرغب الجميع في التعاون معها. ورأى اردوغان أن استخدام بلاده حقوقها السيادية الوطنية يلقى قبولاً عالمياً أما ردود الفعل الغاضبة من قبل بعض الدول لا ترجع إلى إجراءات تركيا بشأن آيا صوفيا أو شرق المتوسط، بل إلى معاداتها لوجود الشعب التركي والمسلمين في هذه المنطقة. هذا ويذكر أن دولاً عدة مثل فرنسا واليونان ومصر قد انتقدت دور تركيا في ليبيا وسوريا وشرق المتوسط وكذلك قرارها إعادة آيا صوفيا مسجداً وفتحه للمصلين.


** قام رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي بزيارة منفذ مندلي الحدودي في رسالة منه على محاربة الفساد لأنه مطلب جماهيري واكّد تصميمه على ضبط المنافذ الحدودية حيث قام بنشر قوات أمنية عند جميع المنافذ وخولها بجميع الصلاحيات القانونية لمحاسبة أية حالة تجاوز ومن أي جهة أتت وذلك بغية مكافحة التجاوزات وظواهر الفساد وإهدار المال العام. يأتي هذا في وقت يسعى رئيس الوزراء إلى مكافحة الفساد في بلاده وتفلت السلاح على الرغم من أنه واجه هجمة شرسة في الآونة الأخيرة من قبل بعض الفصائل الموالية لإيران على خلفية مداهمة قوة من جهاز مكافحة الإرهاب الشهر الماضي لمركز تابع لكتائب حزب الله العراقي على خلفية مسألة الصواريخ التي طالت عدداً من القواعد العسكرية التي تضم قوات أميركية.


** دعماً لمصر إدارة ترامب تدرس حجب بعض المساعدات عن إثيوبيا إذا وصلت مفاوضات سد النهضة بينها وبين دولتي المصب السودان ومصر إلى طريق مسدود. هذا وقد سبق وان انكرت اثيوبيا أنها بدأت بملء السد دون اتفاق مع مصر والسودان وقالت إن مستويات المياه المرتفعة كانت بسبب هطول الأمطار وذكر رئيس الوزراء الإثيوبي أن بلاده ومصر والسودان توصلت إلى (تفاهم مشترك) من شأنه أن يمهد الطريق أمام التوصل لاتفاق حيث شاركت الدول الثلاث في قمة أفريقية افتراضية مصغرة ركزت على المفاوضات بشأن السد.

من جهته أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن موقف القاهرة ثابت بشأن سد النهضة خاصة فيما يتعلق ببلورة اتفاق قانوني مكتمل الجوانب بين الأطراف المعنية حول قواعد ملء وتشغيل السد. وشدد السيسي خلال اتصال هاتفي مع رئيس جمهورية جنوب أفريقيا (سيريل رامافوزا) على رفض مصر أي إجراء أحادي الجانب من شأنه المساس بحقوق بلاده في مياه النيل.

ويشار إلى أنه في وقت سابق أعلنت وزارة الري السودانية أنها تتطلع لاستئناف المفاوضات والتوصل لاتفاق ملزم للجميع مؤكدة على إجراء المفاوضات ضمن إطار زمني محدد. ورفضت أي قرار منفرد يعطل التفاوض حول الأزمة. كما وصفت الوزارة بيان الاتحاد الإفريقي الذي صدر مؤخراً حول القمة المصغرة التي انعقدت حول سد النهضة بالمتوازن مؤكدة أنه جاء متوافقاً مع ما طرحه رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك بشأن التوصل لاتفاق عادل وملزم قانوناً بما يحفظ مصالح جميع الأطراف وكان البيان قد دعا إلى ضرورة التوصل لاتفاق عادل وملزم حول ملئ وتشغيل سد النهضة ضمن اتفاق شامل يتضمن المشاريع المستقبلية. ورحب بدعم الأمين العام للأمم المتحدة ورغبة المجتمع الدولي في دعم الدول الثلاث فنياً ومالياً لإدارة موارد المياه العابرة حال التوصل لاتفاق شامل. إلى ذلك شدد مجدداً على ضرورة التزام كل الأطراف بالامتناع عن اتخاذ إجراءات أحادية من شأنها إعاقة عملية التفاوض.


0 عرض0 تعليق

397 WYANDOTTE STREET WEST

WINDSOR, ON N9A 5X3

(519) 254 - 2000

icgo.canada@outlook.com

© 2023 by The Artifact. Proudly created with Wix.com